القائمة الرئيسية

الصفحات

أسرار الربح من الإنترنت عن طريق التسويق الإلكتروني


المرجوا الإشتراك في قناتي الأولى "سعيد شو said show" ستستفيدوا منها بإذن الله فيها مقاطع مذعلة وسلسلات وبرامج أقدمها بمنتهى الروعة ستنال إعجابكم بالفعل.

الربح من الإنترنت عن طريق التسويق الإلكتروني
الربح من الإنترنت عن طريق التسويق الإلكتروني



اسرار الربح من الإنترنت - التسويق الالكتروني

ثق بي لن أبيع لك أي شيء سأرشدك فقط إلى الإستراتيجية وعليك بالعمل وبالتوفيق إن شاء الله


السلام عليكم ، هل تحلم بعمل تكسب منه أموال كثيرة وتعبه قليل؟ وتحقق أرباح عالية بمجهود قليل؟ هل تحلم بأن تكسب أموال تكفيك وتساعدك على الإدِّخَار ؟ هل ترغب في أن ترتاح من أتعاب المواصلات لما تذهب للعمل ولما تعود منه؟ هل تكره أن تنتهي أموالك قبل نهاية الشهر ولا تستطيع شراء بعض احتياجاتك؟ الآن  أتيتك بالحل ..


عمل رائع ومكاسبها مؤكدة وحلال ! ، تعبها قليل ولا تحتاج لمجهود بدني ! ، ليس هذا فقط !! بل ستعمل وأنت جالس في منزلك أو بيتك لا ضرورة للخروج لأي مكان !!! ، والأفضل من هذا كله أنك بهذا العمل ستحسن دخلك بشكل اسرع !!!! .. ستسألني كيف؟


 لدي سؤال قبل الإجابة عن سؤالك : هل تعرف التسويق؟
بالطبع إنه بالضبط ، لما تقوم بشراء سلعة او بضاعة معينة فتبحث عن زبون لتبيع له السلع أو الخدمات ، والناس تقوم في التسويق بالمشاركة في المعارض أو عقد شراكات مع موزعين أو حتى شراء محلات لعرض السلع في شوارع مزدحمة بالناس، أو بوضعها في عربة تقليدية أو سيارة مفتوحة ليراها الناس ويشتروها، وهناك من يطرق أبواب المنازل ويعرّف الناس بالسلعة لبيعها، كل هذه تقنيات التسويق في الواقع المعاش لابد أنك رأيت أو صادفت إحداها كل مرة تخرج من بيتك؟؟ !؟ .
فهذه الطريقة (التسويق) بكل بساطة هي أنك تجلب بضاعة وتبيعها وتكسب منها.



ولكن في مجال الإنترنت هناك شيء يسمى "تسويق إلكتروني" لا يختلف كثيراً عن التسويق العادي، وهذا أرباحه أضعاف أرباح السلع أو الخدمات في المحل الحقيقي في الواقع كما اشرنا لذلك أعلاه..
وقد تطور مفهوم التسويق على مر العصور كثيراً حتى اختلف تعاريف مصطلح التسويق عند علماء الاقتصاد والإدارة والإجتماع، وقد أشار إلى ذلك الأستاذ الدكتور محمود جاسم[1] الصمعيدي في كتابه "إدارة التسويق (التحليل-التخطيط-الرقابة)" وقال:



ففي المحل الحقيقي تعتمد مبيعاتك فقط على الزوار الذين يمرون بجانب المحل أو يعرفون المحل مسبقاً، ولكن بالنسبة للتسويق الإلكتروني فالأمر مختلف تماماً.



لأنك لما تعرض منتجاتك على الإنترنت باستخدام التسويق الإلكتروني فإنك تعرض منتجاتك ليس فقط على من يعرفك، بل على ملايين الناس من جميع أنحاء العالم، ويمكنك أن تبيع أيضاً فقط لدولة معينة مثلاً تبيع للأمريكيين أو الاستراليين أو الصينيين وهكذا، ولهذا فلديك حرية اختيار الزبائن أو العملاء، وبالتالي فصاحب المحل الذي تعرفه وهو يتفاخر بمحله الكبير والذي يبيع فيه منتجات كثيرة في اليوم ويكسب أموال كثيرة ويعتقد بانه غني، فأنت بالتسويق الإلكتروني لا تحتاج في غالب الأحيان لأي راس مال ، فيمكنك أن تصبح أغنى وأثرى من ذلك الرجل صاحب أكبر محل في مدينتك، لأنك تذهب إلى الناس عبر الإنترنت ولا تنتظرهم ليأتوا إليك، فأنت تُظهر سِلعتك لمن تريد وهذا ما يميز التسويق الإلكتروني.




لتبدأ العمل باستخدام التسويق الإلكتروني لن تحتاج لأي محل ولا تحتاج لأي شخص يعمل معك في غالب الأحيان، فقط ستحتاج لشيئين اثنين هما:
v    جهاز كمبيوتر أو هاتف / ويفضل كمبيوتر لأن به امتيازات مهمة لكن لا تياس إن كنت لا تتوفر على حاسوب.
v    اتصال بالإنترنت / استخدام راوتر/وايفاي/وايرلس أو موديم وإن كنت تستخدم هاتف عبئ رصيدك بالإنترنت وابدأ الرحلة.



والأهم من هذا هو وقت بسيط في أول المطاف، يمكنك البدأ بالعمل خلال اليوم فقط ساعة أو ساعتين، ولكن لا تغامر بترك وظيفتك أو دراستك إن سمعت بقصص نجاح وأردت أن تصير مثلهم، فلا تعرف هل أنت قادر على النجاح أو الفشل فهذا يعتمد عليك وعلى مجهودك، وإن كنت تمتلك بعض الأموال لجعلها راس مال تبدأ به، فأنصحك بالتفكير بطريقة الأغنياء في ذلك، لاختلاف طريقة التفكير في المال وإدارته من قبل كلٍّ من الفقير والغني، وهذا ما أشار إليه صاحب كتاب أسرار عقل المليونير، يقول أن "الغني إذا أراد أن يلعب بالأموال فإنه يستثمرها للربح وينتظر الأرباح، أما الفقير فإنه إذا أراد أن لعب بالأموال فإنه دائماً خائف من الخسارة" وبالتالي هناك حظوظ كبيرة لأن يقع فيها بسبب قلة الثقة في النفس لدى الشخص الفقير، واللعب بالأموال أو Money Game المقصود بها هو استثمارها في المشاريع وليس ما قد يتبادر إلى أذهان البعض مثل الميسر والقمار والبورصة والفوركس ومخاطره، والفقير هنا ليس فقط من لا مال له، بل الفقر كما قال جاك ما – وهو  مؤسس واحدة من أضخم شركات التجارة الإلكترونية - "الفقر فقر العقل".



قال سيمو لايف[2] في أحد مقاطعه على اليوتيوب أن الشباب إذا أرادوا ترك وظيفتهم أو دراستهم للتفرغ للعمل في الإنترنت يجب أن يحققوا على الأقل 30000 دولار لتكفيهم ثلاث سنوات، لينفقوا منها ويطوروا مهاراتهم ويستثمروها في عملهم، وإن فشلوا بعد ثلاث سنوات من العمل عبر الإنترنت بعد ترك الدراسة أو الوظيفة فليرجعوا لوظائفهم او دراستهم، وإن نجحوا وحققوا أرباحا كما طمحوا فإنهم على الطريق الصحيح والنجاح حليفهم، وهذا من أجمل ما قال سيمو لايف _(نقلته بالمعنى فقط وليس بالحرف).





هذا العمل (التسويق) يناسب العديد من الناس من فئات عمرية متعددة ومنهم التالي:

1.       يناسب عمل التسويق الإلكتروني كل الشباب الذين يضيعون وقتهم في الدردشة من غير هدف ملموس ويضيعون الوقت في التنقل بين صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لساعات طويلة، فيمكنك كشاب أن تقتطع وقت قليل وتعلم التسويق الإلكتروني في كورس من الدورات المجانية باليوتيوب، فالمعرفة والتعلم وصقل الهوايات أفضل استثمار، وبعد ذلك تقوم بتطبيق ما تعلمته من هذه الكورسات لكسب الأموال بالطريقة الصحيحة، وتحقيق دخل يجعلك تستغني عن المصروف الذي ربما تأخذه من عند والدك من حين لآخر فتصير أنت من تصرف على أبوك وتكسب رضاه، أو تساعد أهلك للإنتقال للمستوى التالي في الحالة المادية.
2.       يناسب عمل التسويق الإلكتروني ربة البيت أو كما يسميه المصريين "ست البيت"، أو المغاربة "مرات الدار" بدل قضاء وقت طويل في الطبخ وغسل الأواني فقط ومشاهدة التلفاز، يمكنك توفير ساعة أو ساعتين من وقتك في اليوم وتحققين دخل محترم يعينك على غلاء السلع، وأيضاً يساعدك في توفير أموال شراء مقادير وصفات الطبخ لتمتعي زوجك بتنوع المذاقات كل يوم، وتساعديه في النفقات والدخل المادي.
3.       يناسب عمل التسويق الإلكتروني الرجل الذي يعمل كعامل عادي أو حتى موظف ولديه أبناء أو أعزب كاري البيت أو مشتري للمنزل بدل أن ينقضي دخله الشهري قبل نهاية الشهر، ويكره القروض و الديون ويبحث عن عمل إضافي يعينه على تلك المشاكل يمكنه أن يعمل في التسويق الإلكتروني. وبدل العمل في وظيفة إضافية لوقت طويل يمكنه أخذ فقط ساعة أو ساعتين للعمل الجديد والباقي يقضيه مع عائلته.


فهل يناسبك عرضي هذا؟ هل أنت من أحد هؤلاء الثلاثة؟ تذكر أنا لا أطلب منك أي شيء فقط ركز معي وحاول أن تغير طريقة تفكيرك في الأمور والحياة والثراء، اجعل نصب عينيك ثلاث مصطلحات مهمة، اجعلها تلعب من حين إلى حين بين عينيك كل يوم، 1- الإيجابية 2-الغنى 3- العقلية، وفي محطاتنا التالية سأتناول معكم تفصيلاً لكلٍّ من هذه المصطلحات الجميلة ومعناها المُراد في هذا السياق بإذن الله.
دعونا الآن ندخل معكم في الجد ونشرح بالتفصيل:





 ما هو التسويق الإلكتروني؟

التسويق الإلكتروني له معاني متعددة منها :

·        التسويق الإلكتروني : هي أن تبيع منتج او سلعة على النت "الإنترنت" وتكسب منها 100%.
·        التسويق على الإنترنت : هو أن تسوق منتجات تريد بيعها أونلاين لزبائن على النت بالملايين وتربح منها.
·        التسويق الإلكتروني : هو إما أن تصنع منتج وتبيعه على الإنترنت او تشتريه وتبيعه على الإنترنت أو أن تسوق لمنتج لا تمتلكه بمقابل عملة معينة تربحها عن كل منتج تبيعه.
·        التسويق الإلكتروني : هو أن تجعل الناس يشترون منتجاتك او خدماتك عبر الأنترنت وتكسب منها بدون الحاجة لمحل او عمال.


لكن قد تتساءل من اين سأجلب السلعة أو المنتج لابيعه عبر الإنترنت ؟ وكيفية عرض المنتجات عبر الإنترنت ؟ وأين هم الزبائن وأين أجدهم؟



كل هذه الأسئلة ستجدون لها جواباً في موقعنا "ملوك التسويقwww.kings-marketing.net " من خلال مقالات كثيرة مفصلة بنماذج وأمثلة وصور وفيديوهات وصوتيات، ومعززة كذلك بأحدث الإحصائيات، وقصص نجاح لأشخاص ناجحين استعانوا بالتسويق الإلكتروني وقد حققوا نجاحا باهرا، سأتناول معكم من خلال هذه السطور القليلة التالية نبذة عما سأقدمه في الموقع، وكلها طرق تسويقية مجانية لن تتطلب منك إنفاق أي سنت على استراتيجيتك التسويقية، وفي الفصول الموالية بهذا الكتاب سأتطرق لطرق مجانية في التسويق الإلكتروني وطرق مدفوعة كذلك.



كل شيء سنتعلمه في موقع ملوك التسويق في قسم التسويق الإلكتروني هو أصول التسويق وأسرار الربح منه بالإضافة إلى خبايا لا يعرفها إلا المحترفين ويخفونها للتقليل من المنافسة، ولكن موقع "ملوك التسويق" لما أنشأته قررت أن أجعل له عنوان "لا للإحتكار"، نريد كل الناس أن تنجح، وتربح، وتعمل، فالرزق بيد الله عز وجل .. وليس بيد أي مخلوق.




ليس هذا فقط بل سوف نعلمكم كيف تُطبقوا كل قواعد التسويق، وستكون هناك جوائز وهدايا بإذن الله، ومن بين الهدايا سنهديكم قائمة ضخمة من الإيميلات (حسابات البريد الإلكتروني ) مستهدفة لزبائن وعملاء ومقسمة حسب تخصصات (مايكرو نيش) ، وكل ما عليك هو تجهيز السلعة أو المنتج الذي تريد ان تبيعه، وسنريك كيف تهيء وتُطور صفحات الهبوط ((landing Pages أو (Squis Pages) جاهزة فترسل رسائل متميزة وجذابة وتجنب توجهها إلى صندوق البريد المزعج، في هذه الإيميلات وسوف تأتيك إن شاء الله مبيعات من اليوم الأول .. ومبروك عليك المكاسب والأرباح..




وبالإضافة لكل هذا في المقالات القادمة وهي في طور اكتمال الكتابة والتنسيق سوف ننشر بها طريقة رائعة يستخدمها المحترفين لإرسال الرسائل التسويقية ، وهي برنامج خارق عمله أو وظيفته هو أنه يبعث الرسائل أو يرسل الرسائل التسويقية لمنتجاتك التي تود بيعا لكل الزبائن في دقائق معدودة، وبذلك تستغني عن الطريقة التقليدية واليدوية.




ولن تقف مقالاتنا هنا فقط، بل سوف نشرح كل شيء يتعلق بالبرنامج بالصور والفيديو وطريقة استخدامه وطرق تفادي الوقوع في السبام، وضمان وصول الرسائل لصندوق الوارد وليس صندوق الرسائل المزعجة.


وسننشر فيديوهات عالية الجودة تبين وتشرح كل ما يتعلق بالتسويق الإلكتروني وترى كل الخطوات بعينيك وتتعلم وتطبق بالمجان وبشكل احترافي.





وسننشر قوائم لمواقع ومنتديات ضخمة ، بالإضافة إلى مجموعات الفيس بوك وبينترست، يمكنك ان تأتي منها بعدد من الزبائن لابأس به، ويمكنك أن تحقق منها أرباح كبيرة إن شاء الله، والأهم من هذا كله هو أن كل المذكور من أعلى الصفحة إلى هذا السطر _ ليس خيال وإنما حقيقة ولا أحتاج للتأكيد على ذلك، فيكفيك البحث في (جوجل صور) عن كلمة "أرباحي من التسويق الإلكتروني" أن ترى بأم عينيك كم الأرباح التي يحققها المسوقين الآن، ولهذا فسوف ننشر في قسم قصص النجاح ، قصص فعلية حقيقية لأشخاص عرب وأمازيغ وأجانب يحققون أرباح ربما لن تطرأ لك في الحسبان وربما لن تصدق الأرقام التي وصلوا إليها الآن.



للإشارة فقط لمن يطمح في البدأ في مجال التجارة الإلكترونية فإن "التسويق الإلكتروني" هو الأساس والبداية التي يجب عليك البدأ بتعلمه فالأساس إن كان متينا سيستقر ويحمل أقصى الاثقال وإن ثقلت.


لذلك فالتسويق الإلكتروني هو العمود الفقري للتجارة الإلكترونية.




[1]  محمود جاسم الصمعيدي : هو أستاذ محاضر في جامعة الزيتونة الأردنية.
[2]  سيمو لايف : اسمه محمد وهو من صاحب واحدة من أكبر شركات التسويق الإلكتروني في المغرب ولها فروع في دول أخرى.

المرجوا الإشتراك في قناتي الأولى "سعيد شو said show" ستستفيدوا منها بإذن الله فيها مقاطع مذعلة وسلسلات وبرامج أقدمها بمنتهى الروعة ستنال إعجابكم بالفعل.

هل اعجبك الموضوع :
author-img
شاب مهووس بالتكنولوجيا خبير التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية محترف في تصميم الغرافيكس و تحرير الفيديو منذ سنة 2013، حاصل على الإجازة من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ، وشهادتين بمركز "إسلي ISLI" بمدينة تمارة الرباط العاصمة لعلوم التربية والديداكتيك. أسست سنة 2019 "شبكة ملوك التسويق" أعمل عبر الإنترنت كمستقل في العمل الحر وتطوير مشاريعي.

تعليقات

التنقل السريع